معلومات عن عملية تجميل الاذن , قد تسمعها لأول مره

نقدم لكم معلومات عن عمليات الترائع و عملية ترائع الاذن خاصة

ما هي الأذن البارزة؟

الأذن البارزه و أحيانا تسمي بالأذن الوطواطيه هو نمو الأذن بشكل غير

طبيعي او اكثر من المعتاد او نوع من نوعيات التشوة فنمو غضروف

الأذن يؤدى الى ظهورها بشكل اكبر من المعتاد و جعلها بعيدة عن

الرأس بشكل ظاهر لا ممكن الا يلاحظ.

 

 

تكون الأذن البارزه احيانا و راثيه و يولد الشخص فيها لكن الإحصائيات

والدراسات تثبت ان 30 من الأطفال الذين يعانون منها يولدون

بآذان طبيعية لكنها تبرز و تكبر خلال النمو،

 


وأحيانا تبرز الأذنان معا

وفى احيان ثانية =يصبح واحدة اكثر بروزا من الأخرى.

توجد عند الأطباء قياسات و معايير معينة للأذن و زوايا لبعد

 

ها عن

الرأس تختلف حسب النوع و السن ان زادت عن حدها تصبح بإجماع

الأطباء اذنا بارزه ربما تستدعى العلاج برغبه صاحبها.

هل للأذن البارزه اضرار صحية؟

 

قد تندهش عندما تعرف ان عملية الأذن البارزه من اشهر عمليات

الترائع فالوطن العربي ما يدفعك للتساؤل عن مضارها الصحية

وإن كانت تؤثر على حاسه السمع فشيء ام لا.

 


فى الواقع هي

ليس لها مضار صحية و أى شخص يخضع لعملية علاج الأذن الوطواطية

يصبح هذا بدافع تفادى الأثر النفسي الذي تسببه.

 

 

كما ذكرنا فالحالة النفسيه للإنسان تتأثر عديدا بمظهرة و نظرة

الناس لذا المظهر،

 


والأذن البارزه ليست واحدة من المظاهر

الجماليه و إنما تخل بالشكل العام لتوازن الوجة عند النظر له،

 

 

وعديد ممن لديهم الأذن البارزه يعانون من القلق و الخجل و التوتر

الاجتماعى و فقدان الثقه بالنفس و الإحساس الداخلى بفقدان الجمال

والجاذبيه بسببها،

 


وقد تؤدى مع مرور الوقت الى مشاكل نفسيه و اجتماعية

أكثر عمقا بداخل الإنسان،

 


و ترائع الأذن البارزه يعيد اليهم ثقتهم

 

 

بأنفسهم مرة اخرى.

أكثر المتضررين من الحالة النفسيه التي تسببها الأذن البارزه هم الأطفال،

لذا نجد اغلب الخاضعين لتلك العملية منهم.

 


عندما يبدا الطفل بالفهم

والخروج من المنزل و مظله حب ابوية الى المجتمع الخارجى سيجد انه مختلف،

وحيث ان الأطفال سريعى البديهه و شديدى الملاحظه فسوف يلاحظ

 

 

الأطفال الآخرون شكل اذنية البارزتين،

 


وقد يدفعهم هذا لمضايقته

والسخريه منه و حتي نبذة فبعض الأحيان،

 


وستتحول حياتة الى

مشكلة تتمحور حول شكل اذنية البارزه ما سيشوة نفسيتة و سيؤدي

 

 

لنموة بالكثير من العقد و المشاكل النفسيه المختلفة.

علاج الأذن البارزه بدون جراحة

يتم تحديد الوسيله التي سيتم فيها ترائع الأذن البارزه باعتبار حالة

الأذن و العمر الذي تتم به العملية بشكل رئيسي،

 


فعندما يتم اكتشاف

الحالة فالصغر اي قبل ان يتم الطفل شهرة السادس يصبح علاج الأذن

 

 

البارزه بدون جراحه امرا سهلا و شائعا،

 


فالغضاريف فالطفل تكون شديده الليونه سهلة التشكيل و القياده فيمكن عندها تعديل مسارها حتي لا تنمو في

الاتجاة الخاطئ.

 

يمكن تنفيذ العلاج عن طريق ارتداء الطفل جبيره اذن او قناع اذن مطاطي

يرشد الأذن للنمو فالاتجاة الصحيح،

 


او ممكن احيانا تنفيذ هذا بربط الرأس

والأذنين فتنمو الأذنان قريبا من الرأس و لا تبتعدا عنه.

 


اما فحالة ازدياد عمر

الطفل عن 6 اشهر يكون غضروف الأذن اكثر صلابه و يصعب التحكم فنموه

لذا تكون الجراحه هي الحل الوحيد المتبقي

 

دواعي تنفيذ عملية الأذن البارزة

يشعر بعض الناس بحالة سلام و تصالح مع انفسهم و شكلهم و لا يريدون

تغييرة او التدخل به كالقيام بعلاج الأذن الوطواطيه او تصغير الأذن او

غيرها من عمليات ترائع الأذن بشكل عام،

 


فى حين ان البعض الآخر

يرغبون فذلك و سيساعدهم هذا فتحسين حياتهم عندها تكون لهم كامل الحريه فاختيار القيام بالعملية.

ليست هنالك دواعي محدده للخضوع الى ترائع الأذن البارزه انما

هى حاجة الشخص نفسيا لذا و حسب او فحالة بروز الأذن اكبر

وأكثر من اللازم لدرجة تظهر عن الحدود الطبيعية تماما،

 


اما فحالة

الأطفال فيحب الأطباء دائما وضع رغبه الطفل فاعلي الأولويات.

السن المناسب للقيام بتلك العملية هو بعد الخمس سنوات عندما

يبدا الطفل بالتأثر النفسي من بروز اذنية و تخرج رغبتة فالقيام

بالعملية و التخلص منهما ليتخلص من مضايقه اقرانة و نظره الآخرين له،

لكن بعض الأطفال يواجة رهبة من الأطباء و العمليات الجراحيه و تزيد تلك

الرغبه على رغبتة فتحسين اذنيه،

 


عندها على الوالدين ان ينتظرا قليلا

حتي يكبر و يتخلص من خوفة الطفولى من الأطباء و يطلب اجراء العملية

بنفسة فلا ضير من الانتظار

معلومات عن عملية ترائع الاذن

قد تسمعها لأول مره


31 مشاهدة

معلومات عن عملية تجميل الاذن , قد تسمعها لأول مره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.